روايات عربية

تحميل رواية باب الخروج كاملة pdf مجانا عز الدين شكري



اسم الكتاب رواية باب الخروج
اسم الكاتب عزالدين شكري فشير
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 3.61 M.B

تحميل رواية باب الخروج كاملة pdf مجانا عز الدين شكري, تتحدث جميع أحداث هذه الرواية عن قصة شاب مصري احتل منصب المترجم في القصر الرئاسي, في بداية الأمر تم ترجمة المقالات المختلفة ومن ثم عمل بمهنة الترجمة الفورية لجميع لقاء الرئيس ومحاورات الدولة مثل ما قال( تكرار وجودك في نفس المكان مع الرئيس يمنحك شعورًا بالأهمية والقوة لا يمكنك مقاومته، لأنك تنتقل من حيث كنت لتصبح عضوا في طائفة الناس الذين يرون الرئيس دوما، وهي طائفة محدودة العدد جدا. قبولك في عضوية هذه الطائفة يعطيك تميزا عن البقية، شئت أم أبيت، وشيئا فشيئا تعتاد هذا التميز، ويرتبط شعورك بنفسك وبقوتك بانتمائك لهذه الطائفة، وطبعا بالرئيس نفسه), قام عز الدين شكري بكتابة روايته في سنة 2011 وهذا من بعد ثورة 25 يناير, ومن ثم التنبؤ بما تلى من أحداث سياسية توجد في مصر حتى سنة 2020, وهي الرواية الأولى التي ترسم واقع مستقبلي, وكذلك التنبؤ بالمزيد من الأحداث والوقائع مع القليل من الاختلافات, نجح الراوي في تجسيد مشهد سياسي وكذلك في فترة الصراع على الحكم في مصر وهذا من بعد الثورة وكذلك السعي لكل فصيل سياسي حتى يفوز بالسلكة ومن ثم يحقق كل المصالح الشخصية وهذا إن كانت معارضة مع مصالح الوطن.



القضايا التي يعالجها الراوي عز الدين شكري في روايته:
تكلم الراوي عن حياة المصريين وما يعانون من تعب ومشقة وكبد الذي يعاني منه المواطنين للخروج من كافة الأزمات المتتابعة التي حبت بهذا العب, وكذلك بدء الرواية بنهاية الأحداث حيث روى الأب علي شكري القصة مع ابنه أثناء تواجدهم على متن السفينة الذي لا يدري ما هو مصيره فيما بعد من محاكمة بتهمة الخيانة للوطن أو الاعتقال أو القتل, هنا الأب يوجه نصائحه لابنه للاستفادة منها ومن ثم المحاولة لتخطي الأخطاء التي وقع فيها أبيه من قبل ( لا يعرف الآباء حجم سلطتهم على أبنائهم، ولا يعرف الأبناء إلى أي درجة يجهل الآباء طريقهم ويتحسسون من الخطأ ويترددون مثلهم، وإلى أي حد يمكنهم أن يغيروا آرائهم لأتفه الأسباب).

مقدمة عن الكاتب:
ولد الراوي عز الدين شكري في الكويت وكان له أبوين مصريين في سنة 1966, ومن ثم رجع مع أبوه لمصر وهو لم يتعدى العامين, ومن ثم استقر في مدينة المنصورة التي التي تعلم بمدارسها, وعندما كان في السابعة عشر من عمره انتقل إلى القاهرة لدراسة العلوم السياسية في جامعة القاهرة, ومن ثم تخرج منها في سنة 1987, وبهذا عمل فترة بسيطة باحث بمركز الأهرام للدارسات السياسية والاستراتيجية, قام بتقضية الخدمة العسكرية ومن ثم نشر مقالات كثيرة في مجلة السياسة الدولية.

سر نجاح رواية باب الخروج:
تعتبر رواية باب الخروج هي الرواية الأولى التي قامت بالتنبؤ بكافة الأحداث التي وقعت في ثورة 25 يناير عام 2011, حيث حيث توفق الراوي عز الدين شكري في نبوءاته بشكل واضح جدا وهذا ما جعل الرواية تنجح تستمر بشكل ملحوظ, حيث الرواية تتحدث بشكل خاص عن جميع التوقعات لحكم مصر بعد الصورة وكذلك تتكلم عن صعود الإسلاميين لمجلس الشعب وكذلك عن أول رئيس إخواني يوجد بتاريخ مصر.