كتب تاريخ

تحميل كتاب معالم تاريخ الانسانية pdf برابط مجاني



اسم الكتاب معالم تاريخ الانسانية
اسم الكاتب عبد العزيز توفيق جاويد
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 3.1

نبذة عن الكتاب:
يتحدث الكتاب عن فترة العهد القديم حيث يتحدث عن كيفية لعبها دور في التاريخ، والتي فتحت أعين الناس على عدة نواحي مختلفة وبأشكال جديدة حيث تبشر بإمكانية قيام عالم موحد، وترجع بالبصر إلى بضعة قرون سابقة، حيث يتم الحديث عنها في فلسطين وسوريا بشكل خاص، وكذلك الفطرة التي تأسس عليها العصر القديم.



ولا يزال هذا العهد مزيج بين رحابة الأفق وعنصرية الحياد بشكل ضيق، وقد كان اليهود يترقبون وبشكل ملخص للبشرية، حيث تم وضع العالم تحت أقدام المجتمعات هذا العصر، وقد ترعرع هذا العصر وشاع عهدهم، وليس ثمة شك في أن الفينيقيين المتناثرين في مختلف البلدان، وهناك قوم يتكلمون لغة شديدة القرب للغة العبرية، حيث أنهم يعيشوا بشكل محروم من الحقوق السياسية بشكل أصيل للحق.

محتويات الكتاب:
يوجد عدة قبائل عربية على دين اليهودية في زمن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهناك شعب تركي يعيش في جنوب روسيا حيث كان في معظمه يهودي في القرن التاسع، ويعتبروا المثل الأعلى السياسي المعاد تشكيله لعدة شعوب مختلفة، حيث أن غالبها سامي الأصل، ولا يوجد أي مراء لليهود على هذه التقاليد حيث أنه يعود أن الفئة الفينيقية من لحظة دخول الآراميين لملة اليهود.

عدد صفحات الكتاب وفهرس المحتويات:
يبلغ عدد صفحات الكتاب (150) صفحة، ويحتوي الفهرس على عدة مواضيع مثل كلمة المترجم لكل طبعة من الكتاب، ويحتوي على عدة فصول حيث يتحدث فصل عن المسيحية والإسلام، وكيفية قيام المسيحية وسقوط الامبراطورية الغربية، وتاريخ آسيا أثناء انحلال الامبراطوريتين الغربية والبيزنطية، وفي عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وعالم المسيحية والحروب الصليبية المختلفة.

ويتحدث الكتاب السابع عن الامبراطوريات المغولة صاحبة الطرق البرية والامبراطوريات الجديدة صاحبة الطرق البحرية، ومثل جنكيز خان وحلفاؤه وامبراطورياتهم المختلفة العظيمة وذلك في عصر الطرق البرية، وهناك نهضة المدنية الغربية الطرق البحرية التي تحتل مكان الطرق البرية، وقيام المسيحية وسقوط الامبراطورية الغربية.

وكذلك يتحدث الكتاب عن اليهودية إبان الحقبة المسيحية، وتعاليم اليسوع الناصري، والديانات العامة الجديدة، وصلب يسوع الناصري، ومبادئ أضيفت إلى تعاليم اليسوع، وكفاحات المسيحية واضطهاداتها، وقسطنطين الأكبر، وتأسيس المسيحية الرسمية، وخريطة أوروبا في 500م، وخلاص العلوم على يد المسيحية.