دواوين شعر

تحميل كتاب النثر الفني في القرن الرابع زكي مبارك pdf



اسم الكتاب النثر الفني في القرن الرابع
اسم الكاتب زكي مبارك
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 9.52 MB

نبذة عن كتاب النثر الفني في القرن الرابع للمؤلف زكي مبارك:



يعتبر كتاب النثر الفني في القرن الرابع هو كتاب مهم حيث أنه يغمر القلوب حيث يشعرك بشعاع من النشوة والافتخار والاعتزاز، فهذا الكتاب هو عبارة عن نتيجة جهد كبير من المؤلف لمدة عشرين عاماً من التجميع قضاها المؤلف في دراسة موضوع الأدب وخاصة الأدب العربي وكذلك الأدب الفرنسي، وقد رأى بعض النقاد أن المؤلف صغير على التأليف ولكن هذا يشعر المؤلف بالفخر بأن يكون أنجز هذا الكتاب الضخم والعمر، مل الرائع وهو صغير السن، حيث ألفه في أعوام شديدة وصعبة وواجهة صعوبات جمة قسمت ظهره وقصفت عمره، حيث عانى صعاب متعددة لوصول هذا الكتاب ليرى النور، ويعتبر الكتاب هو الأول من نوعه حيث تم تصنيفه عن النثر في القرن الرابع فيعتبر بذلك هو أول منارة أقيمت لهداية السارين في غيابات العهد القديم، فيعتبر الكتاب من المراجع المهمة في علم اللغة العربية وعلم النثر والشعر القديم، حيث أنه جمع كل ما يتعلق بالنثر خلال القرن الرابع الميلادي، وجمعه في هذا الكتاب أو المجلد الضخم.

نبذة عن مؤلف الكتاب:
مؤلف الكتاب هو زكي مبارك وهو أديب وشاعر وناقد وصحفي من مصر وقد حصل على درجات دكتوراه متعددة وصلت إلى ثلاث درجات، وقد ولد المؤلف زكي مبارك عام 1892 ميلادي بمحافظة المنوفية بجمهورية مصر العربية، وهو من أسرة ميسورة الحال، وقد توجه زكي مبارك إلى الكتاب، وواظب على القراءة منذ كان صغيرا أي حولي وهو في العاشرة من عمره، وقد أكمل حفظ القرآن الكريم وهو ابن سبعة عشر عاماً، وقد حصل زكي مبارك على شهادة الأهلية من جامعة الأزهر عام 1916، وبعدها قرر الالتحاق بكلية الآداب حيث تخرج منها وحصل على الماجستير وبعدها أكمل دراسته العليا وحصل على درجة الدكتوراه في الأدب من نفس الجامعة عام 1924، واستكمل تعليمه في فرنسا وحصل على دبلوم الدراسات العليا من هناك وحصل على درجة الدكتوراه من جامعة السوربون، وقد تتلمذ المؤلف على يد عدة مشايخ كبار كان لهم دوراً كبيراً في الإصلاح في المدارس اللغوية في عصره وحصل زكي مبارك على مكان الصدارة في الشعر وكذلك في الخطابة، واستغل هذه المكانة لإلهاب جماهيره بخطبه الوطنية، وفجر مظاهرات كثيرة من خلال خطبه، وقد سافر المؤلف إلى العراق، وهناك تم منحه وسام الرافدين في العام 1947، وقد كتب المؤلف خلال مسيرته العامرة ما يقارب خمس وأربعون كتاباً متنوعاً، منها كتابان باللغة الفرنسية، وتوفي المؤلف زكي مبارك في عام ألف وتسعمائة واثنين وخمسون وقد دفن في مسقط رأسه.

محتويات الكتاب وملخصه:

ينقسم الكتاب إلى عدة أبواب منها تطور النثر في عصر النبوة حتى القرن الرابع، وكذلك خصائص النثر في القرن الرابع خصائص نثرية والسجع والازدواج وتصوير الحياة العقلية الفكاهيات والغيب والإخوانيات وكذلك الوصف والمبتذل والطريف من التعابير الأدبية وغيرها من المواضيع المختلفة، وهناك فصل آخر يتحدث عن كتاب الأخبار والأقاصيص وما تحتويه من مقامات بديعة وأحاديث فريدة وروايات الأغاني وحكايات ابن الأنباري والتوابع والزوابع وأخبار التوحيدي وقصص الببغاء وكذلك قصة أحمد بن يوسف المصري وقصة عبد الله بن عبد الكريم وقصة المحسن التنوخي وهناك حكاية أبي القاسم البغدادي، وهناك فهرس مفصل عن الكتاب يحتوي على مواضيع الكتاب وتفاصيله، ومجمل للكتاب بما يحتويه من تفاصيل مختلفة تهم الباحثين في اللغة العربية وآدابها والشعر والنثر العربي وخصائص كل منهما بالتفصيل والشرح المفصل.