روايات عربية

تحميل رواية قمر على سمرقند pdf مجانا تأليف محمد المنسي



اسم الكتاب قمر على سمرقند
اسم الكاتب محمد المنسي قنديل
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 6.49 ميجابايت

تحميل رواية قمر على سمرقند pdf مجانا تأليف محمد المنسي, هذه الرواية تتكلم عن بطلها وهو الطبيب المصري علي الذي قام برحلته إلى مدينة سمرقند وكان يبحث عن سره القديم وتلاقى مع نور الله وهو الرجل الأسطوري, حيث كان يقود بسيارته وكان يتحكم بمصيره وخاض مغامرات كثيرة في الكثير من المناطق المدهشة, وكانت الرحلة تبعد في الزمان واكتشفوا جميعا عن الماضي الذي يخص هذه الرحلة الغنية بالأساطير والتاريخ أيضا, تكلمت عن الحاضر والتعقيدات التي شعرت بها والعنف كذلك المؤامرات التي تعرضوا لها, هذه الروية تقوم باكتشاف الأرض الجديدة التي تدخل في تضاريس كثيرة لم تسبق في الروايات العربية من قبل, كما أنها تقدم الأسئلة المختلفة التي تخص الذات والهوية وكذلك المصير الإنساني, أكمل قراءة الرواية واحصل على الإثارة والمتعة والتشويق التي لا تجدها في الروايات الأخرى.



طريقة الكاتب محمد المنسي في كتابة رواية قمر على سمر قند:
لقد مارس الكاتب محمد المنسي في الرواية التي يطلق عليها اسم قمر في سمرقند طريقة السرد بشكل رائع جدا حيث أطلق عليها اسم تاريخ الجغرافيا أو جغرافيا التاريخ, وعبر عنها برحلة فائقة السحر في المكان والزمان وكذلك في قاع أبطال هذه الرحلة الرائعة, حيث الرجل الأسطوري نور الله ورفيقه لطف الله وكذلك الراوي قاموا برحلة تسلط قمرا وليس كانت موجودة على سمر قند, ولكن بسبب السهولة الواسعة التي انتشر في كل مكان وفي حبات التراب التي انبعثت منها رائحة التاريخ أيضا والتي لم يتصورها أحد حتى يصبح منسي بقنديل يعمل على تبديد عتمة الغفلة.

نشأة الكاتب محمد المنسي:
مولد محمد المنسي كانت في مدينة المحلة الكبرى في مصر, حيث كان من أصدقاءه جابر عصفور وهو كان من نقاد العرب الكبار وكذلك القصاص سعيد الكفراوي والشاعر محمد فريد أبو سعدة والقصاص جار النبي الحلو وكذلك محمد صالح وغيره الكثير, حيث كان المنسي خريج من كلية الطب في المنصورة وكان يعمل بعد التخرج في محافظة المينا لمدة سنة ونصف وهذه الفترة نال منها الخبرات الكثيرة الصادرة عن القرية المصرية, وكان يعيد الكتابة بالتراث وهو يدفع الهزيمة التي نالها من العرب, ولكنها لم تترك ذاكرته أبدا إلى يومنا هذا, ومن ثم كانت يعمل في التأمين الصحي الذي يوجد في القاهرة قبل اعتزاله للطب وتفرغه للكتابة, نال جائزة بسبب كتابته لقصة أغنية المشرحة الخالية وهو طالب يوجد في كلية طب المنصورة, والتي تكلمت عن الطالب الفقير, ومن ثم تم نشر القصة في الكثير من الروايات المختلفة قبل شملها مع كتاب من قتل مريم الصافي والتي حققت جائزة الدولة التشجيعية, ومن ثم حقق جائزة كبيرة وهي جائزة الثقافة الجماهيرية التي كانت بقصة سعفان مان والتي تحدثت عن المأساة التي كانوا يعانون منها في عمال التراحيل.