كتب تاريخ

تحميل كتاب سيرة بني هلال pdf



اسم الكتاب سيرة بني هلال
اسم الكاتب محمود المصري
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 33.88

نبذة عن الكتاب:



فلما كانت القصص والنوادر. موضوعة لإفادة الناس وتسلية الخواطر. لا سيما قصة بني هلال وما جرى لهم في سالف الأجيال من الوقائع والأهوال. التي تشيب الأطفال. وقد بادرنا بطبعها من أولها إلى آخرها وهي رحيلهم من بلاد نجد إلى تونس الغرب واستخلاصهم تلك المماليك بالحرب وقتلهم الزناتي خليفة بعد حروب مخيفة فجاءت سيرة ظريفة مشتملة على نوادر وأخبار لطيفة تلتذ بسماعها النفوس والأذان وبالله المستعان.

انه لا يخفى أهل المعارف والآداب بان بلاد كانت من أخصب بلاد العرب, كثيرة المساه والغدران والسهول والوديان حتى كانت تذكرها شعراء الزمان بالأشعار الحسان وتفضلها على كل البلدان نظراً لحسن هواها و كثرة خيراتها وفيها كانت منازل بني هلال في سالف الاجيال وما زالت على رونقها الأول حتى تغير قطرها وامحل وانقطع عنها الحشيش والنبات وعم البلاد من جميع الجهات ولم يعد فيها شيء من المأكولات حتى صارت أهلها تأكل الحيوانات  ولما عظمت الأهوال.

أهم ما يميز في سيرة بني هلال :
اشتدت المجاعة على بني هلال اجتمعت منهم المشايخ والشبان وقضدوا مضارب الأمير حسن بن سرحان فدخلوا وسلموا عليه وتمثلوا بين يديه وقالوا عن فرد لسان اعلم يا ملك الزمان بان الجوع قد اشتد وانقطعت المأكولات من بلاد نجد وان طال علينا الحال نموت من عدم وجود القوت فإن لم تتدرك الأمر في الحال انقرضت جميع بني هلال وفق على اقرانه بطعن الرمح وضرب الحسام ابو زيد فارس الصدام والأمير دياب ابن غانم البطل المقاوم والقاضي بدير ابن فايد السيد الماجد.

فاخذوا يتذاكرون في  هذا الشأن نحو ساعة من الزمان فاستقر رأيهم على الرحيل من تلك الديار قبل حلول الدمار ثم قال الأمير حسن لأكابر القوم قوموا بنا نختفي ونتفقد أحوال القبيلة في ذلك فتنكروا في الحال حتى لا يعرفهم أحد النساء والرجال وركبوا ظهور الجمال وطافوا في المغارب والخيام مدة ثلاثة أيام حتى داروا على أهل القبيلة فوجدوهم في ورطة وبيلة ما وجدوا من يدعيهم إلى ضيافة لأنه لم يكن عند أحد عشا ليلة.

واتفق انهم في اليوم الرابع اشرفوا على سهل واسع وفيه عدة مضارب وخيام وحواشي وخدام وأمير شبير اسمه مفرج ابن نصير وكان المذكور وافقاً عند الأبواب وهو في حالة الذل والاضطراب وعيناه تذرف بالدموع من شدة الجوع فحيوة بالسلام  وقروه بالكلام.

وقالوا له أيها السيد الكريم اتقبل ضيوفاً قد قصدوك من أبعد الأقاليم وانت من أكابر سادات العشرية وافضالك بين الناس معروف شهيرة فخجل من حديثهم وكلامهم ولم يجد بداً من إكرامهم فقال أهلاً وسهلا بالضيوف فشرفوا محلكم. لكم الفضل والمعروف فأجابوه إلى كلامه ونزلوا عن ظهور الجمال ودخلوا إلى خيامه وكان لمفرج زوجة يقال لها مي وكانت من أجل نساء الحي فقال لها إذهابي الآن واقصدي بيت أبيك شيبان الملك لعلك تجدين شيئاً من أنواع الطعام.

نبذة عن مؤلف الكتاب:

أنشاً وترعرع المؤلف محمود المصري  في محافظة القاهرة في جمهورية العربية مصر منتمياً لأسرة عربية ذات علم ودين ومكانة في المجتمع, وحصل لشاعر على البكالوريوس من جامعة حلون تخصص خدمة اجتماعية وأيضاً قام بدراسة العلوم الشرعية على يد مجموعة من علماء مصر ثم سافر إلى المملكة العربية السعودية ومن هناك تلقى العلم على يد مجموعة من العلماء في أصول الدين والدعوة الإسلامية وحصل على الإجازة العلمية في الكتب الستة.

فهرس الكتاب:

1- قصة مغامس

2- قصة رحيل ابو زايد

3- الدبيسي بن مزيد

4- المارية

5- الملك الغضبان

6- قصة غريق بني هلال

7- ديوان الزناتي

8- مقتل الخفاجي عامر

9- مقتل عقل بن هولا