روايات عربية

تحميل رواية دموع على سفوح المجد pdf لعماد زكي



اسم الكتاب دموع على سفوح المجد
اسم الكاتب عماد زكي
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 926.59 كب

تحميل رواية دموع على سفوح المجد pdf لعماد زكي, يمكن الآن تنزل وقراءة أجمل وأقدم الرويات للكاتب الطبيب عماد زكي حيث كتب الدكتور روايته في عام 1984 وتعتبر هذه الرواية من أهم وأولى الرويات له ولقد انتشر كالنار في الهشيم بين الناس وأحب الناس جميع الأفكار والمفردات التي تحتويها هذه الرواية وكل يوم يزيد عدد القراء في هذه الرواية, ولقد اتجه الطبيب في روايته على العديد من الأفكار الهامة في مجال روايته حيث استهدف المشاعر وتأجيجها عند القراءة وبالفعل نجح في هذه الخطة التي استهدفها, لقد ترك عماد زكي مجال الطب في ذلك الوقت واتجه الى الكتابة والفكر والقراءة حيث وجد نفسه في هذا الاتجاه والمجال وفيما يلي سوف نضع لكم رابط التحميل المباشر لرواية سفوح المجد بين أيديكم لكي تتمكنوا من قراءة هذه رواية بصيغة بي دي اف حيث يمكنكم تحميل هذه الرواية على جميع الهواتف الذكية وأجهزة اللاب توب.



أهم ما رود في رواية دموع على سفوح المجد :
إن هذه الرواية من أجمل الرويات التي كتبها عماد زكي واستخدام في هذه الروية الكثير من المعاني والمفردات القوية والتي جعلت من هذه الرواية الأقوى في ذلك الوقت وأيضا استهدف الكاتب المشاعر في هذه الرواية حيث تجذب هذه الرواية القارئ قراءة الرواية حتى نهايتها ومعرفة ما يدور فيها من قصص تأجج المشاعر وتكون هذه القصص عنيفة ومؤثرة جدا, وكما استخدام عماد زكي خياله في كتابة هذه الرواية حيث فاق خياله الأفق في استهداف معاني ومفردات الرواية وتم تصنيف هذه الرواية بانها من أجمل الروايات على الإطلاق لعماد زكي وكما تعرف هذه الرواية من أولى الرويات العربية للكاتب الدكتور وهذه الرواية متوفرة رابط تحميل مباشر في محتوى هذا الموضوع وتابعونا دائما خلال موقعنا حيث نقدم لكم رواية سفوح المجد بي دي اف بين أيديكم ويمكنكم الاستمتاع بقراءة هذه الرواية وما يدور فيها من معاني ومفردات جذابه وأنيقة.

أهم ما جاء في رواية دموع على سفوح المجد pdf لعماد زكي :
ونشب في أعماقها صراع عنيف بين اليأس والرجاء ، وتراوحت بين التماسك والانهيار ….
فترددت طويلا ثم بدأت تستسلم للعجز والضعف ، فتناولت زجاجة السم التي أحضرتها خصيصا لهذا الغرض ، ووقفت على الحد الفاص بين الموت والحياة ، تقدم خطوة وتؤخر أخرى … وازداد الصراع في أغوارها حدة وعنفا ، وأخذت مشاعرها المتباينة تتجاذب زجاجة السم من يدها ، فتشنجت أصابعها على الزجاجة القاتلة وجعلت تترنح على حافة الفناء.