روايات عربية

تحميل رواية تيستروجين الجزء الاول كاملة pdf



اسم الكتاب تيستروجين الجزء الاول
اسم الكاتب شريف عبد الهادي
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 6.73 ميجابايت

تحميل رواية تيستروجين الجزء الاول كاملة pdf, تعتبر رواية تيستروجين من الروايات التي تضفي طابع كوميدي رومانسي, حيث لها بعد فلسفي يسعى للبحث عن مفهوم الحب, وهذا يطرح من خلال كاتب معروف وهو شريف عبد الهادي, حيث هذه الرواية تشعر كل من يباشر بقراءتها أثناء الجلوس في دار العرض ومن ثم مشاهدتها لفيلم سينمائي والذي ينضم إلى نوعية الأفلام الرومانسية الكوميدية ولها عدة أجزاء من بينهم هذا الجزء الأول للرواية, حيث هناك مقطوعة من الرواية وهي هل الحب خطة محكمة, ما أن تضعها بإتقان حتى تجلب قلب حبيبك أو حبيبتك مهما كان الأمر صعبا, أم كيمياء بين القلوب, تجعلك تميل لأحدهم دون سبب, وتبغض الآخر دون سبب أيضا, أم قسمة ونصيب تكتب ما بين السماء قبل حتى أن تولد من جديد, ولا فرار  من تنفيذها على الأرض, تابع معنا قصة الحب والتحدي بين مروة وشريف وجيتام ومن ثم تعرف على كل الأسئلة السابقة.



مقدمة الرواية:
تتحدث مقدمة الرواية عن المشروع الذي يتم قراءته ومن ثم التعرف على كل شخصية واردة في الرواية, وأيضا تتكلم عن الفنان أو الفنانة التي عليه الدور لتأديتها, حيث عند مشاهدة الرواية على شكل فلم بأداء النجوم والفنانين وبالطريقة التي تريدها وهو أيضا بمثابة فيلم مقروء, الآن عليكم استكمال التجربة التي تخلط ما بين إيقاع السينما والأدب أيضا, ولنبدأ بقراءة رواية سينمائية, أنت الحاكم لأنك بمثابة القارئ والمخرج أيضا الذي تختار النجم الذي تراه مناسبة لشخصية تشاهد أحداثها بالطريقة التي تخصك, حيث ينتابك شعور وكأنك تشاهد الفيلم بأكثر من نسخة, حيث القارئين لهم نسخ مختلفة ولكل قارئ نسخة تخالف نسخ القارئين الآخرين.

نبذة مختصرة عن شريف عبد الهادي:
هو شريف محمد عبد الهادي كاتب وروائي وإعلامي في نفس الوقت, ولد في القاهرة بحي الظاهر وهو متخرج في كلية الأدب قسم إعلام جامعة حلوان في سنة 2005, حيث له الكثير من الأعمال المختلفة في المواقع الإلكترونية وكذلك الصحف منها أخبار اليوم وصوت الأمة وروزاليوسف وموقع بص وطل وغيره, كما أنه أعد الكثير من البرامج التلفزيونية التي تم إعدادها على قناة التحرير والحياة والنهار الفضائية وأيضا إعداد البرامج الإذاعية وغيره.

الأعمال التي قام بها شريف عبد الهادي:
قام الكاتب والراوي شريف عبد الهادي بحمل عنوان جديد وهو تيستروجين حيث استخدم عبد الهادي الإيقاع السينمائي في الأسلوب الأدبي والكتابة حيث يشعر الجميع بأنه يشاهد فيلم سينمائي, ولكن الرواية تشهد نجاح كبير جدا على مستوى جذب الفنانين وذلك على مستوى القراءة, هذه الرواية تكتب بإيقاع سينمائي يجعل كل شخص قارئ للرواية يحس بأنه أمامه فيلم سينمائي ويشاهد به, كتب شريف عبد الهادي التيستروجين كعمل ثالث له, حيث أول كتابة له هو الكوابيس السعيدة وهذه بداية في الكتابة, أما الكتابة الثانية هي رواية أبابيل التي تحدثت عن أزمة الفساد القضائي الذي يوجد في مصر.