كتب إسلامية

تحميل قصة صاحب الجنتين pdf مجانا لسعيد عبد العظيم



اسم الكتاب صاحب الجنتين
اسم الكاتب سعيد عبد العظيم
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 2.37 ميجابايت

تحميل قصة صاحب الجنتين pdf مجانا لسعيد عبد العظيم, نقدم لكم قصة صاحب لجنتين لدكتور سعيد عبد العظيم وهو أحد دعاة السلفية في مصر من مواليد 10 نوفمبر 1952 وحصل على البكالوريوس في الطبو الجراحة من جامعة الإسكندرية في عام 1978 وعمل خطيب مسجد الفاتح بمصطفى كامل بالإسكندرية, لقد عمل الكثير من الرحلات الدعوية للبلاد الاوروبية مثل فرنسا وقطر وإيطاليا واليونان, لقد كان جده لدكتور سعيد عبد العظيم شيخا من ماشيخة الأزهر وأيضا كان لجده مكتبة كبيرة وضخمة من الكتب العلمية أثارت حب سعيد عبد العظيم الإطلاع على محتويات حتى أبحر في علوم هذه الكتب, لقد بدأ رحلته الدعوية في الثانوية وكان يخطب يوم الجمعة بالنس في مساجد الإسكندرية, ويعتبر الدكتور أحد المؤسسين الأوائل للجماعة الإسلامية والعمل الدعوي ثم تم تأسيس المدرسة السلفية بالإسكندرية , وسنتحدث خلال الأتي عن قصة صاحب الجنتين بشكل مفصل .



أهداف قصة صاحب الجنتين :
إن هذه القصة من قصص القران الكريم التي قصها رب العالمين لعباده المسلمين ويأخدو من هذه القصة العظة والعبرة والخضوع إلى الله تعالى لأنه على كل شيء قدير, وتعتبر هذه القصة وقت في الأمم السابقة ويتخذها المسلمين دورس وعبر والمسلم يجب أن يعقل من هذه الأحداث ويجب ان يعلم بان الله على كل شيء قدير, تعتبر حياتنا تجارب يخوضها الإنسان ويقدم فيها الخير ويمكن أن يقوم بأفعال الشر التي إذا لم يتوب عنها يعاقبه الله تعالى عليها.

قصة صاحب الجنتين :
جاء في القران الكريم وخاصة في سورة الكهف الأية القرانية الاتية( وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا رَجُلَيْنِ جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا*كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا وَفَجَّرْنَا خِلَالَهُمَا نَهَرًا) وتدل هذه الاية بأن رزق الناس يتفاوت بين الناس وهناك الغني وهناك الفقير وكله ذلك بإرادة رب العالمين وتتحدث القصة عن وجهة نظر الفقير وتوكله على الله عالى ويعلم أن الحياة لا تسوى عند الله جناح بعوضة ونعيم الدنيا ليس بنعيم دائم ولابد أن يأتي اليوم الذي سينقطه فيه, وأتى في القران الكريم بان هناك شخص بسبب جهله وكفره فت في حياة الدنيا وبالجنتين التي كان يملكها وما تنتجه من ثمار وفواكه وكان ذلك بأمر الله أن يرزق بهذه الأنعام الدنيوية, وكانت ثماره ناضجة ومن أجود الثمار في ذلك الوقت وكانت تسر الناظرين, وكان يجب على صاحب الجنتين أن يشكر الله ولكن تكبر على الرجل الفقير وقال له كما جاء في القران الكريم (وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا ) كفر وتجبر ونسب الخير والرزق لنفسه وليس لله تعالى, وكان على يقين بأن هذا الجنتين لن تنتهى أبدا (وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا*وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا), ويمكن استكمال القصة من رابط التحميل في محتوى هذه القصة الرائعة التي حازت على إعجاب الكثيرين من المسلمين والمتوكلين على الله.

خصائص قصة صاحب الجنتين :

  • إن هذه القصة صلت في الأمم السابقة لشخص كفر بالله وتجبر وطغى ولم يشكر الله على نعمه .
  • يمكن أخذ الموعظة الحسنة والعبرة من الأمم السابقة والآمان بان الله على كل شيء قدير .
  • إن الرزق موزع من الله تعالى ورب العالمين يأتي الرزق بدون حساب لعباده .
  • يجب نسب الشكر لله تعالى عن أنعامه ورزق الذي أعطاه اياه وعبادته مدحه وحمده على الدوام .