كتب إسلامية

تحميل سورة يس مكتوبة pdf



اسم الكتاب سورة يس مكتوبة
اسم الكاتب القرآن الكريم
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 1 MB

سبب تسمية سورة يس بهذا الاسم:
سميت سورة يس بهذا الاسم لأن الله تعالى افتتح السورة بالآية يس وفيها إعجاز من الله عز وجل.



التعريف بسورة يس:
سورة يس سورة مكية ما عدا الآية الخامسة والأربعين من السورة فهي مدنية، وتعتبر سورة يس من السور المثاني.

عدد آيات سورة يس:
عدد آيات سورة يس هو ثلاث وثمانون آية 83.

ترتيب سورة يس:
ترتيب سورة يس هو السادس والثلاثون 36.

توقيت نزول سورة يس:
نزلت سورة يس بعد سورة الجن.

ملاحظات عامة على سورة يس:
بدأت سورة يس بأحد حروف الهجاء وهو حرف الياء وحرف السين، وتوجد في سورة يس سكتة خفيفة على كلمة مرقدنا.

الجزء والحزب والربع لسورة يس:
تقع سورة يس في الجزء 23 الثالث والعشرين، وفي الحزب 45 الخامس والأربعين، والربع 12 الربع الثاني عشر.

محور مواضيع سورة يس:
سورة يس هي سورة مكية وقد تناولت المواضيع المهمة الأساسية الثلاثة التي كانت في مكة، وهي ضرورة الإيمان بالبعث والنشور وكذلك تطرقت سورة يس إلى قصة أهل القرية وذلك بالدلائل والبراهين والتي تدل على وحدانية الله تعالى رب العالمين.

سبب نزول سورة يس:
هناك عدة أسباب لنزول سورة يس ونذكر جزءاً منها كما يلي:
1- قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه أنه كان بني سلمة في منطقة من المدينة فلما أرادوا أن ينتقلوا للقرب من المسجد فنزلت الآية “إنا نحن نحيي الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم” فقال الرسول صلى الله عليه وسلم إن الله تعالى يكتب آثاركم فلم تريدون الانتقال من مكان لآخر.
2- عن أبي مالك أن أبي بن خلف الجمحي جاء لنبي الله صلى الله عليه وسلم بعظم بالي فقام بتفتيته بين يديه، وقال يا محمد صلى الله عليه وسلم هل الله يستطيع أن يبعث هذا العظم البالي، فقال النبي صلى الله عليه وسلم بلى، فإن الله سيبعث هذا العظم وسيميتك ثم يحيك ثم يدخلك نار جهنم فنزلت هذه الآية، والمقصود بهذه الآية هو عدو الله ورسوله أبي بن خلف عليه لعنة الله تعالى ولعنة الملائكة والناس أجمعين.

فضل سورة يس من السنة النبوية وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم:
1- أخرج البزار عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “أن لكل شيء قلباً وقلب القرآن سورة يس”.
2- أخرج ابن حبان عن جندب بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من قرأ يس في ليلة ابتغاء وجه الله غفر له”.

3- أخرج ابن سعد عن عمار بن ياسر أنه كان يقرأ كل يوم جمعة على المنبر سورة يس، وهذا يدلل على فضل سورة يس وفضل قرائتها وحفظها فهي حماية ووقاية من عذاب الله تعالى.

من قصص سورة يس:

وتم ذكر قصة حبيب النجار في سورة يس، حيث آمن بالأنبياء الذين تم إرسالهم، وكان يسكن في مكان بعيد في أقصى البلد، وكان قد دعا قومه لاتباع الأنبياء المرسين، ولكنهم كذبوه وحاول إقناعهم بالأدلة والبراهين وأن الله خلقهم ويستحق العبادة وهو الذي يجازيهم إذا كفروا لأنهم يعبدون الأصنام، وكان يحاول إقناعهم بالإيمان ولكنهم كذبوه وقاموا برجمه حتى موته، وعند موته قال له الله تعالى ادخل الجنة حياً، فبدلاً من أن يحاول أن ينتقم من الذين رجموه قال لربه، يا ليث قومي معي في الجنة، ولكن الله تعالى انتقم منهم وأنزل عليهم صيحة، حيث صاح بهم جبريل صيحة فأصبحوا كلهم في عداد الأموات وجزاؤهم جهنم وبئس المصير.