روايات عربية

تحميل رواية حديثك يشبهني يامي احمد pdf



اسم الكتاب حديثك يشبهني يامي احمد
اسم الكاتب يوسف يامريم
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 7.23 ميجابايت

تحميل رواية حديثك يشبهني يامي احمد pdf, هذه الرواية التي سطر بها يوسف يامريم والتي وضحت معاناة المرأة العربية وكذلك معاناة الفلسطيني المغترب, حيث هي مزيج ما بين الأمل الموئود وكذلك عذوبة بدايات الحب والتي تتجسد في رواية حديثك يشبهني, هذه الرواية تبين أن الإنسان الذي يمر بجميع مراحل الحب إلا أنه يشعر نفسك مكتمل كالبدر وهذا في صورة الشاعر الجاهلي, ويشبه نفسه في هذه الحالة وكأنه يشبه القمر في وميضه وكذلك مقامرة الليل في شوقه وحنينه, ويصبح المضيء الوجيد في وسط العتمة, وكأنه الماسة التي تنور في وسط الظلام, وكأنه صورة الكتاب الذي حمل بالصيغة المطلوبة.



نبذة عن رواية حديثك يشبهني:
هنا يخبر الروائي يامي أحمد تعبيره عن الحب وكيف وصل إلى قلبه في كل خطوة توجد على بساط الأرض, حيث يصف أنفاسه وهي تتسابق وصوته يلهث في كل مكان, لم يستطيع أن يتمالك روحه, حيث يشعر الكاتب أن مجرى حياته تغير مئة وثمانين درجة بعد وقوعه في الحب, لا يستطيع أن يغير من تياره الذي يعبر عن جماله وشعور بالفرحة والسرور, حيث يسطر هذا القلم يوسف يا مريم معاناة المرأة العربية وكذلك الشعب الفلسطيني المغترب ككل, حيث هو يوضح توليفة كامل تجمع ما بين بدايات الحب وكذلك الأمل الموئود في رواية حديثك يشبهني.

مقاطع من رواية حديثك يشبهني:

  • حتى عند الفراق، كن رشيقًا ما استطعت، والتزم بقواعد الفراق.. لا تحن، لا تعد، لا تندم، ولا تخن سرًا كان يجمعكما, هذا ينصح جميع من يقع بالحب إذا بائت محاولتهم بالفشل عند فراق الأحبة يجب أن تكون رشيق على قدر ما استطعت ولا تجعل الحب يهزك أو يضعفك في يوم من الأيام ولا تجعل الحنين يتسلل إليك أو الندم أو الخيانة.
  • وكذلك قال ميزة الحب الأول بأنه يأتِ للقلب قبل أن يُسمم بالتجارب والأغاني والروايات، يأتِ لقلبٍ بريء بمميزات طفل هذا شرح مفصل لأن الحب له مزايا عديدة على الرغم من الجرح الذي يتركه فينا وهو أنه يدخل في قلب بريء مثل قلب الأطفال ولم يكن القلب مسمم بالأغاني والروايات.
  • وأيضا قال يا الله.. إني مكسور يا الله.. مذبوح في أكبرِ شريانِ. أوعيتي تشهد آلامي.. أضلاعي تفتُك أضلاعي.. وطني يوجعني، وأوردتي تسكب في قلبي جمر الفقدِ وأحزان الناي هنا يوضح الكاتب أنه موجوع بشكل كبير حيث شريانه يشهد عليه ذلك وآلامه وأضلعه وكذلك أوردته كل قطعة في جسمه تشهد على جرحه وآلامه, حيث يفصل أكثر ويقول أن أوردته وأضلاعه تتفتك وكذلك أوعيته تشهد بجميع آلامه, كما أنه يشعر أنه مذبوح من أكبر شريان وهو شريان الحياة كما أنه يناجي أنه لم مكسور ولم يعد يتحمل ما يصير فيه من الحب وآلامه.