قصص عالمية

تحميل قصة رحلات جليفر الترم الثاني مترجمة مجانا



اسم الكتاب رحلات جليفر
اسم الكاتب جوناثان سويفت
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 646.18 كب

تحميل قصة رحلات جليفر الترم الثاني مترجمة مجانا, رحلات جليفر مؤلفها هو جوناثان سويفت, حيث هو من الكتاب الإنجليزيين المشهورين في القرن الثامن عشر, حيث كان جوناثان سويفت مؤلف سياسي كتب الكثير من الكتابات المختلفة, حيث رحلات جليفر من أعمال الكاتب جوناثات سويفت المشهورة والتي يعتبر معظم الناس من أعظم المؤلفين الساخرين الإنجليزيين, حيث حكى قصته عن لومويل جليفر وهو طبيب إنجليزي أعصابه باردة جدا وكان لا يظهر انطباعاته الشخصية ولا الاستجابة العاطفية بصورة واضحة, هذا الكتاب هو ملائم جدا مع الكتاب الأصلي ولكنه طويل وصعب, حيث ترك كافة التراكيب الصعبة والجمل ولكنه بذل جهد كبير حتى يحافظ على هذا الشيء من الأسلوب الأصلي الخاص به.



التيرم الثاني من رحلات جليفر:
جليفر ترك انجلترا مرة ثانية وهو كان متجها في رحلته إلى الهند للوصول إلى شمال الجزيرة مدغشقر, حيث كانت أمامه عاصفة شديدة هي التي أبعدتهم عن المسار الذي كانوا يسيرون فيه, ولكنه شاهد واحد من البحارة أرض فنزلوا فيها الاثنين وهو جليفر والبحارة أيضا كانوا باحثين عن الماء, وتم اكتشاف أرض جديدة وهي أرض بروبدنغناغ وهي أرض تضم الرحال العمالقة وكان فيها أسيرا حيث عاش وسط سكان العمالقة وهو بينهم ظهر مثل القزم, كان طوله لا يتعدى عن عدة بوصات, وكانت الزنابير هي التي تخفيه وهي بحجم العصفور, وكانت كلابهم بحجم الخيول, حيث حدث معركة كبيرة بين أحد الفئران وبين هذا جليفر, ولكن في نهاية القصة فر منهم ومن ثم رجع إلى انجلترا من جديد حتى يقوم برحلات كثيرة عجيبة.

من هو المؤلف جوناثان سويفت؟
كان مولد سويفت في العاصمة الإيرلندية, حيث كان أبواه من أصل إنجليزي, ولكن أمه توفقت قبل ولادته, حيث كان لا يعرف أي شيء عن طفولته ولكن يعرف القليل منها, ولكن أمه رجعت من جديد إلى انجلترا ولكن جوناثان سويفت كان يعيش مع أسرة أبوه في دبلن, حيث كان عمه يهتم فيه ورباه أحسن تربية اسمه غودوين, حيث حصل سويفت في سنة 1686 على منزلة بكاليوروس في دبلن في جامعة ترينيتي, كان بداية دراسته حتى انتهى إلى مرتبة ماجيستير ومن ثم قرر ترك الجامعة وهذا بسبب الثورة المجيدة التي نشبت في بريطانيا في سنة 1688, حيث كان في هذه السنة مسافر إلى انجلترا وأخذت أمه منصب مهم وهو منصب المساعد لويليام تمبل وهو من أفضل الديبلوماسيين الإنجليزيين, ولكن ترك منصبه عند وصوله إلى سويفت, ومن بعدها تفرج لكتابة الذكربات المختلفة, بعد قضاء حوالي ثلاثة سنوات من عمله مساعد تمبل, زاد الثقة ما بين تمبل ومساعده الخاص ومن ثم تم إرساله إلى الملك البريطاني وهو ويليام الثالث والتي روجت مشروع قانون كان تمبل هو الداعم الرئيسي له.